مقتدى الصدر: القاتل والمقتول في النار

  2022-08-30 13:29      194 عدد المشاهدات        تعلیق

قال زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر، اليوم الثلاثاء، إن العراق أسير العنف والفساد اليوم، مضيفاً خلال مؤتمر صحفي، عقده قبل قليل:  "أعتذر للشعب العراقي المتضرر الوحيد مما يحدث".
كما ووجّه زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر، أنصار التيار بالانسحاب الكامل من المنطقة الخضراء وسط العاصمة وإنهاء "ثورة عاشوراء" خلال مدة مقدارها 60 دقيقة، منتقدا بشدة الصدام المسلح الذي اندلع جرى بين أنصاره والقوات الموالية للفصائل المسلحة، قائلاً: إن "القاتل والمقتول في النار".
وأضاف أن "وطني أسير للفساد والعنف معا"، مردفا بالقول "كنت أأمل أن تكون احتجاجات سلمية وليس بالرصاصات والقاذفات بئست الثورة هذه"، مشددا على أنه "مادام الثورة شابها العنف فليست بثورة اصلا، ولا أقول بعد الآن ثورة، وانا انتقد ثورة التيار الصدري ايضا".
وعما يُشاع بين مناصري التيار الصدري بأن عشائر الضحايا هم من بادروا الى القتال، قال الصدر "السُنن العشائرية لا نعترف بها".
وأكد بالقول إنه "مازلت أومن أن التيار مطيع وإذا لم ينسحب من الاعتصام من أمام البرلمان خلال مدة 60 دقيقة، فسأبرأُ من التيار"، منوها إلى أنه "لا توجد تظاهرات سلمية بعد الآن ولا نريدها".
وعن قرار اعتزاله السياسية قال زعيم التيار الصدري إنه "قرار نهائي ولا عودة في وليس دخل في هذا المجال بعد الآن".
وكان مقتدى الصدر، قد أعلن الاثنين، اعتزاله العمل السياسي وعدم التدخل في الشؤون السياسية بشكل نهائي، فيما يغرق العراق في أزمة سياسية خانقة، كما قرر الإضراب عن الطعام حتى يتوقف العنف واستعمال السلاح.

المزيد

أحدث أخبار

آراء و مواقف

إعلام جديد

معرض الصور

حالة الطقس

الأكثر قراءة