بيان المكتب السياسي بمناسبة يوم شهيد الاتحاد الوطني

  2021-11-21 08:31      488 عدد المشاهدات        تعلیق

أصدر المكتب السياسي للاتحاد الوطني الكوردستاني بيانا بمناسبة يوم شهيد الاتحاد، اكد فيه ان يوم شهيد الاتحاد الوطني هو يوم التقدير والعرفان لصمود ذوي الشهداء من الامهات والآباء، والبنات والابناء، فيما يأتي نص البيان:
تزخر المسيرة الطويلة لنضال شعبنا بالتضحيات والفداء، وفي هذه المسيرة الطويلة ينال نضال عشرات السنين للاتحاد الوطني الكوردستاني نصيب الاسد وفي داخل الاتحاد يمثل الشهداء قمة شموخ النضال والتفاني والتضحية، واليوم 21/11 هو يوم شهيد الاتحاد الوطني وهو مناسبة للوفاء وإحياء هذه الذكريات بإجلال.
يعتبر هذا اليوم يوما رمزيا وعنوانا لطليعة الشهادة، حيث هو يوم ملحمة ثلاثية (عش قليلا ولكن بإباء)، يوم تنفيذ حكم الاعدام بالشهداء "شهاب وأنور وجعفر"، انه يوم جدير بالاستذكار مع انه لا يوجد في التقويم الكوردستاني يوم لم يقدم فيه الاتحاد الوطني شهيدا، كما لم يبق شبر من ارض هذا الوطن لم يرتو بدم أحد شهداء الاتحاد، فكل الايام والاماكن هي أيام وأماكن الشهادة بالنسبة لحزب الشهداء.
إن سجل مسيرة الـ(46) عاما للاتحاد الوطني والثورة الجديدة لشعبنا هو سجل كوردستاني عام بحيث يشمل خارطة الوطن كافة من الجنوب الى الشمال، من بادينان الى سوران، بل يتعداها الى جميع اجزاء كوردستان، فشهيد الاتحاد الوطني في اي بقعة من هذا الوطن يمثل ذكرى للدماء والنضال والجهد المثمر لتضحيات اتحادنا في سبيل التحرر والديمقراطية وحق تقرير المصير.
هؤلاء الابطال من الشهداء المعروفين ومجهولي الاضرحة او من دفنوا في الغربة، هم شهود للنضال الشامل في جميع مراحل الكفاح بدءا من المفارز الاولية في بداية اندلاع الثورة وصولا الى آخر ملاحم محاربة الارهاب في العراق الاتحادي، فهم: شهداء خندق الدفاع عن المناطق المحررة من قبل الثورة، شهداء بطولات وملاحم البيشمركة، شهداء مقاومة السجون وحبال المشانق، شهداء التنظيمات السرية وفعاليات شوارع وازقة المدن، شهداء تظاهرات الطلبة والشباب ضد الاستبداد والحكم الفاشي، شهداء طرد جيش البعث اثناء الانتفاضة، شهداء التحرير النهائي لكوردستان والعراق في عملية "حرية العراق"، وشهداء التصدي للارهاب وبطولات الذود عن كوردستان والعراق من ارهاب القاعدة وداعش وبقاياهم.
وفي هذا السجل الحافل بالمفاخر للكوردايتي، كان لجميع طبقات وشرائح المجتمع الكوردي نصيب من: الشهداء القادة والشهيدات من نساء وبنات التنظيمات، شهداء النضال المهني من الكادحين والعمال والطلبة والشباب، شهداء الاعدام الجماعي في زنزانات البعث في الموصل وكركوك وبغداد، الضحايا والشهداء الابرياء لجرائم الانفال والقصف الكيمياوي والتعريب والترحيل والتسفير، كل ذلك يمثل سردا لقصص الشموخ والمقاومة والصمود لشعبنا.
يوم شهيد الاتحاد الوطني هو يوم التقدير والعرفان لصمود ذوي الشهداء من الامهات والآباء، والبنات والابناء، والاخوات والاخوة واحفادهم بانه من واجب الاتحاد الوطني وحكومة الاقليم كإحدى ثمار دماء الشهداء، ايلاء المزيد من الاهتمام بهم وتقديم الخدمات لهم، وما يبعث على السرور اليوم هو ان اجيالا من ذوي الشهداء قد نضجوا ويؤدون مهامهم بفعالية في مؤسسات الحزب والحكومة، بحيث يمكنهم ان يكونوا حماة حزب الشهداء وثمار نضالهم من جهة ومن جهة اخرى يستطيعون ان يصبحوا قوة فاعلة للدفاع عن  حقوق و اسم وسمعة الشهداء الابرار المعنوية والمادية.
يوم شهيد الاتحاد الوطني هو فرصة كبيرة لتفعيل النضال المشروع للاتحاد الوطني وشعبنا في سبيل ضمان حقوقه عن طريق التحرر والعدالة والديمقراطية، وهو يوم مراجعة وتنقية النضال الاتحادي بهدف تحقيق بقية المكاسب التي ضحى شهداؤنا بدمائهم من اجلها، والذين استرخصوا حياتهم ازاء الارادة العليا لتحقيق تلك الحقوق.
في هذا اليوم، اذ ننحني إجلالا وإكراما أمام عظمة شهداء الاتحاد الوطني الكوردستاني (حزب الشهداء) بقيادة الرئيس مام جلال، علينا ان نحافظ على الشموخ والإباء التاريخي لاتحادنا، وان ننجز مهامنا المرحلية المتمثلة بالسلام، الحرية، الديمقراطية وحق تقرير المصير والاستعداد لها.
الخلود للشهداء في يوم الشهيد.
المجد والشموخ لذكراهم في وجدان شعبنا

المكتب السياسي
للاتحاد الوطني الكوردستاني

 

Puknow عن المرصد

المزيد

أحدث أخبار

آراء و مواقف

إعلام جديد

معرض الصور

حالة الطقس

الأكثر قراءة