يوم اعلام الاتحاد الوطني..من شرارة الثورة الى شرارة الاعلام الفاعل

  2021-11-03 14:07      291 عدد المشاهدات        تعلیق

تحدث ستران عبدالله المشرف على مكتب اعلام الاتحاد الوطني الكوردستاني عن بدايات انطلاق اعلام الاتحاد الوطني الكوردستاني وصدور العدد الاول من مطبوعة الشرارة.
وقال ستران عبدالله في مقال نشره باللغة الكوردية: كانت العاصمة السورية دمشق في السبعينات كقاهرة جمال عبدالناصر تكتظ بالحركات الديمقراطية والاتجهات السياسية والقومية والوطنية من آسيا الى افريقيا.
واضاف: ان الاتحاد الوطني الكوردستاني كان ينتظر من العلاقات الاخوية القوية بين فقيد الامة الرئيس مام جلال والرئيس السوري حافظ الاسد اطلاق شرارة النضال وتشكيل حزب من طراز جديد في وقت كان فيه النظام البعثي البائد يقوم بتهجير وترحيل المواطنين الكورد في كركوك وخانقين وباقي المناطق الاخرى.
وتابع: وفي خضم تلك الاحداث اصدر الاتحاد الوطني العدد الاول من مطبوعة الشرارة وفي هذه الاثناء طلب الدكتور فؤاد معصوم من فقيد الامة الرئيس مام جلال ان يكتب مانشيتا لمطبوعة الشرارة في عددها الاول كشرح للحال فكتب (من الشرارة يندلع اللهيب).
وقال في تشرين الاول 1975 اصحبت الشرارة تقويماً وفخراً للاعلام الكوردستاني الشامل ومنبراً للديمقراطية، وهذا يدل ويخبرنا بان الثورة الاعلامية للاتحاد الوطني الكوردستاني بدأت قبل الثورة المسلحة.
واوضح ستران عبدالله: في العام 1975 تاسس الاتحاد الوطني الكوردستاني ودخل الى حياتنا وفي تشرين الاول 1975 انارت الشرارة بلادنا وفي الاول من حزيران العام 1976 انطلقت الثورة الجديدة في عموم انحاء كوردستان.
واضاف: ان تشرين من كل خريف ليس طبيعياً بل هو ربيع لاعلامنا ويوم وشهر لاعلام الاتحاد الوطني الكوردستاني.

المزيد

أحدث أخبار

آراء و مواقف

معرض الصور

حالة الطقس

الأكثر قراءة